محاضرة حول المنح الدراسية التي يوفرها برنامج فولبرايت للطلبة في الأردنية

أخبار الجامعة الأردنية (أ ج أ ) فادية العتيبي- عقدت كلية الأمير الحسين بن عبد الله الثاني للدراسات الدولية أمس محاضرة علمية تناولت الفرص والمنح التي يقدمها برنامج فولبرايت لأعضاء الهيئة التدريسية والطلبة للدراسة في الولايات المتحدة الأمريكية ألقاها مديره التنفيذي (ألين ماكنامارا). واستهل ماكنامارا محاضرته التي جاءت بحضور عميد الكلية الدكتور عبد الله نقرش، بعرض نبذة مختصرة عن برنامج فولبرايت الذي ساهم فى تحقيق أحلام كثير من الأساتذة والطلبة ممن توفرت لهم فرصة للدراسة أو إجراء البحوث في الولايات المتحدة الأمريكية، وطبيعة المنح التي يقدمها وما تمتاز به عن باقي المنح الدولية. وعرج ماكنامارا على الخدمات العلمية التي يقدمها (فولبرايت) والمنح الدراسية التي يوفرها في مختلف التخصصات العلمية التي تستهدف طلبة البكالوريوس والماجستير ومرحلة ما بعد الدكتوراه والباحثين، موضحاً الشروط الواجب توافرها في الراغبين بالحصول على المنح والمدة الزمنية المشروطة للتقدم. وكشف ماكنامارا في محاضرته عن المنح التي يعلن عنها البرنامج حاليا أبرزها دراسة برنامج مدفوع التكلفة يمنح درجة الماجستير في أي من التخصصات باستنثاء الطب وطب الأسنان والعلوم المتخصصة، شريطة أن يكون المتقدم له حاصلا على معدل تراكمي ما فوق (3,5)، مشيرا إلى أن آخر موعد للتقديم منتصف إبريل القادم. وبين ماكنامارا أن من ضمن المنح المتوفرة برامج ما بعد مرحلة الدكتوراه للأساتذة الباحثين مدة سنة واحدة، وبرنامج يتعلق بأصحاب القرار وفئة الإداريين، مشيرا في الوقت ذاته إلى توفر فرصة لطلبة الجامعة لتدريس اللغة العربية في الولايات الأمريكية المتحدة مدة تسعة أشهر مع اشتراط بند الخبرة مدة سنتين. وأكد ماكنامارا في ختام محاضرته التي حظيت بحضور لافت من قبل أعضاء الهيئة التدريسية وطلبة الكلية إلى أن برنامج (فولبرايت) يتكفل من خلال منحه؛ بالرسوم الدراسية وبالكتب وبمصاريف السفر وبتكاليف المعيشة طيلة فترة الدورة الدراسية. إلى ذلك قال مساعد العميد للعلاقات الأكاديمية الدولية ورئيس قسم التنمية الدولية الدكتور ناصر طهبوب خلال إدارته للمحاضرة إن الكلية تمضي قدما وضمن سياستها إلى تنظيم مثل هذه المحاضرات واستضافة شخصيات ومتحدثين من أصحاب القرار والمؤثرين في سبيل الارتقاء بمستوى الكلية والإعلاء بمكانتها لتصبح الكلية متميزة عالميا، والسعي إلى الانفتاح على العالم الخارجي وتوثيق عرى التعاون الأكاديمي والدولي مع مؤسساته. وأضاف طهبوب أن المحاضرة شكلت من حيث الموضوع الذي تطرحه فرصة ذهبية للطلبة للتعرف على المنح الدولية التي من الممكن أن تتوفر لهم بمنتهى اليسر، ما يعزز من مستواهم الأكاديمي ويشرع أمامهم أبواب المستقبل المهني الحافل. انتهـــــــــــــــــــــى