Skip Ribbon Commands
Skip to main content
Use SHIFT+ENTER to open the menu (new window).
  
  
Body
FacultyImage
  
أنشئت كلية الدراسات الدولية في الجامعة الأردنية بتاريخ 06/08/2007 بموجب قرار مجلس التعليم العالي رقم (21/2007) استناداً إلى قانون الجامعات الأردنية الرسمية رقم (42) لسنة (2001) وتعديلاته، وقد تمت موافقة مجلس التعليم العالي بتاريخ 21/06/2012 على تغيير مسمى الكلية ليصبح كلية الدراسات الدولية والعلوم السياسية وبتاريخ 11/2/2014 صدرت موافقة مجلس التعليم العالي بتعديل اسم الكلية ليصبح " كلية الامير الحسين بن عبدالله الثاني للدراسات الدولية" وتضم الكلية: أولاً: الأقسام الأكاديمية التالية : 1. قسم العلوم السياسية: يهدف القسم الى توفير بيئة علمية وأكاديمية وبحثية مميزة من خلال كادر أكاديمي يتمتع بالخبرة والكفاءة المطلوبة وتزويد الطلبة بالمهارات المعرفية والمنهجية في مجال التخصص باستخدام أساليب تدريب متنوعة بما فيها التعلم الالكتروني، ويضم القسم أربعة برامج : برنامج دكتوراه العلوم السياسية ، برنامج ماجستير العلوم السياسية وبرنامج الدبلوم العالي في إدارة الانتخابات وبرنامج بكالوريوس العلوم السياسية. 2. قسم العلاقات الدولية والدبلوماسية والدراسات الإقليمية: يهدف القسم الى تطوير المهارات المعرفية والأكاديمية لدى الطلبة في مجال التخصص ، وتقوية التعاون المتبادل مع المؤسسات الأكاديمية والبحثية على مختلف المستويات المحلية والأقليمية والدولية . ويمنح القسم درجة الماجستير في برنامج ماجستير: الدبلوماسية وفض النزاعات والدراسات الامريكية. 3. قسم التنمية الدولية: يهدف القسم لتزويد الطلبة بالمهارات المعرفية اللازمة في مجال التخصص، وتأهيل الطلبة والخريجين للعمل في الهيئات والمنظات والمؤسسات المحلية والاقليمية والدولية في مجال حقوق الانسان والتنمية الدولية. ويمنح القسم درجة الماجستير في برنامج ماجستير حقوق الإنسان والتنمية الإنسانية. ثانياً: المراكز التالية : 1. مركز فرنانديز لدراسات امريكا اللاتينية: أنشئ المركز بموجب اتفاقية ما بين الجامعة الأردنية وجمهورية الدومينكان بتاريخ 11/12/2012 وقد جاء إنشاء المركز ضمن سعى الجامعة إلى التحول نحو العالمية ويٌعد المركز الأول من نوعه في العالم العربي ويسعى لتعزيز الروابط العلمية والثقافية ومعالجة القضايا المشتركة ما بين المملكة الأردنية الهاشمية ودول أمريكا اللاتينية في شتى الميادين من خلال إعداد البحوث العلمية في مختلف حقول المعرفة السياسية والاقتصادية والصحية والاجتماعية، وكذلك لتعزيز الروابط السياسية ما بين الطرفين في المجالات السياسية المختلفة، بالاضافة إلى دعم التوجهات المتوافقة نحو الاستثمار وتطوير البيئة الاقتصادية وتحسين الرعاية الصحية والرفاة النفسي وحماية الموارد الطبيعية والبيئية وسيعمل المركز على جذب انظار العالم إليه بحكم موقعه المهم وسيعمل على خلق وعي عن القضايا المهمة للطريفين. 2. معهد الديمقراطية والدراسات الانتخابية: يسعى المعهد لتعزيز ونشر قيّم الديمقراطية لتصبح سلوك بين أفراد المجتمع من خلال توظيف الأدوات لنشر الديمقراطية مثل: الانتخابات ودور المواطن في المشاركة في العملية السياية في مستوياتها المختلفة سواءً كانت (نيابية أو برلمانية) مجالس محلية، انتخابات البلديات اللامركزية والنقابات والجمعيات، وكذلك تفعيل دور الاحزاب السياسية في العمل الديمقراطي والمشاركة السياسية على مستوى المملكة الأردنية الهاشمية والأقاليم، كما ويقدم المعهد ثلاث مزايا متميزة: • سيكون كيانًا في الشرق الأدنى ستستفيد برامجه من الاتصالات والأفكار التي يوفرها موقعه. • عندما يُنظر إلى بعض المنظمات غير الحكومية على أنها لديها أجندة سياسية، فإن البُعد الأكاديمي يهدف إلى تعزيز الموضوعية السياسية المرتبطة بتحليلها وتوصياتها. • يمكن للمعهد أيضاً الاستعانة بخبراء دوليين إذا تطلب الأمر خبرة خاصة في مواضيع معينة. 3. مركز الفارابي: أنشئ المركز بموجب إتفاقية ما بين المملكة الأدرنية الهاشمية وجامعة الفارابي الوطنية في جمهورية كازاخستان لتعزيز وتوثيق الروابط العلمية والثقافية في شتى الميادين من خلال التبادل الثقافي والعلمي وإعداد البحوث العلمية الرصينة ودعم جهود التبادل الطلابي ومعالجة التحديات والمشكلات الاجتماعية والسياسية التي تواجه الأدرن والوطن العربي والعالمي ونظراً إلى التزايد في استخدام العنف والتهديد المتزايد للتطرف الديني وغير الديني فقد تم انشاء مركز الفارابي سعياً إلى التحول نحو العاليمة وبهدف ما يلي: • تقديم الدراسات المتخصصة الأكاديمية والعلمية المجردة حول العنف والسياسة، التطرف الديني، الدين والسياسة، الاخلاق والسياسة ( دراسة التطرف الديني وكتابة التقارير والتوصيات المتلقة بالتعامل مع هذه الظاهرة وصانعي القرار). • أن حاضناً بحثياً في مجال النظرية والسياسة الدولية، وذلك من خلال المشاركة في الحوار الدولي القائم حول هذه القضايا وكذلك من أجل المساهمة البحثية لدارسين مهتمين في هذا المجال ايضاً. • مناقشة الاشكاليات الاخلاقية المتعلقة بالعديد من الظواهر في مجالات علمية وبحثية متعددة مثل: القانون والاخلاق والطب والاخلاق والاعمال والاخلاق....الخ (السعي لإدخال مساقات متخصصة في هذا المجال وتعميم التجربة على المستوى المحلي والعربي).